جديد المقالات

المزيد

الدولة السعودية والحضارة الغربية حديث في البواكير

بعد معاهدة كارلوفيجي عام ١١١٠هـ والتي أعقبت هزائم متكررة للدولة العثمانية أمام ما عُرف بالحلف المقدس والمكون من إمبراطوريات كل من النمسا وروسيا وهولندا وليتوانيا ؛أدرك العثمانيون:أن هزائم الأوربيين وانكساراتهم على أيديهم طيلة ثلاثمائة عام قد استفاد منها الأوربيون في تطوير قدراتهم وآلاتهم ومهاراتهم العسكرية ، في حين بقيت الجيوش العثمانية على نمطها القديم الذي تركها عليه محمد الفاتح ، ورأوا ضرورة الاستفادة من الخبرات والمهارات والصناعات الحربية الأوربية لإعادة بناء جيوشهم ؛ من ذلك ..

المزيد

العدالة مع حزب العدالة

كانت تركيا تخوض انتخاباتها البرلمانية والرئاسية بل وانقلاباتها العسكرية دون أن يعلم عنها فيالعالم العربي والاسلامي سوى المتخصصون في السياسة التركية؛ وربما كان الناس يجهلون تماماًمن هو رئيس تركيا ورئيس وزرائه ، واستمر ذلك حتى بدأ الصراع في اتجاه التغيير العقائدي فيالسياسة هناك على يد الرئيس نجم الدين أربكان ومعاركه الشهيرة مع مسعود يالماظ وتانسو تشلروقادة الجيش؛ وهو الصراع الذي انتهى بتنحية نجم الدين أربكان وفوز تلاميذه المنشقين عنه منحزب العدالة والتنمية بقيادة الدولة منذ ..

المزيد

السياسة السعودية وتناقضات الحركيين

حينما نبحث عن مطالب الحركات الإسلامية وخاصة حركة الإخوان المسلمين التي كانت تُعلِنها قبل الخريف العربي نجد أنها :تطبيق الشريعة والجهاد في سبيل الله والولاء للمؤمنين والبراء من الكافرين وجمع الأمة الإسلامية . وهذه المطالب انقلبت بوضوح بعد خريف الثورات وإن كانت إرهاصات إنقلابها قد ظهرت قبلُ عند بعض السباقين إلى التجديد الفكري المزعوم كراشد الغنوشي زعيم النهضة التونسية وعضو الاتحاد العالمي للإخوان، وأصبح المطلب هو:”الحرية قبل تطبيق الشريعة” شعاراً تماهوا فيه حتى أعلن بعضهم ..

المزيد

السلفية ومرتكز القوة

الأزمة الكبرى التي تعاني منها جميع المذاهب المنتسبة للإسلام ما خلا المنهج السلفي، هي أزمة الدليل من الكتاب والسنة على ما يأمرون به المسلم من عبادات لله تعالى على سبيل الإلزام أو الاستحباب ، وما يرون أنه مطلوباً من العبد من معتقدات في الله تعالى و ملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر والقدر خيره وشره وفي عالم الغيب والروح ومصادر التلقي عن الله تعالى وعن رسوله صلى الله عليه وسلم ؛ وإذا محَّصنا أسباب الخلاف في ..

المزيد

الموقف في مواجهة التشويه السياسي

عمليات التشويه السياسي الممنهجة ليست مشاعر حقد وحسد وبغض يصبها الآخرون على مؤسسة أو دولة ما ليعبروا عما بدواخلهم نحوها ؛ لو كانت كذلك وحسب لهان أمرها ولكان من المروءة وحفظِ مقام النفس أن يترفع الكاتب عنها خاصة حين يكون ذا وجاهة علمية أو اجتماعية. لكنها تحركات ضمن خطط ممنهجة تبدأ بالتشويه الذي يسيء إلى صورة الجهة المستهدفة بقصد قطع التعاطف الخارجي معها ، ثم تفكيكها من الداخل عبر توهين بنيتها وتماسكها ،وزعزعة علاقة مكوناتها ..

المزيد

فلسفة النصر والقضية الفلسطينية

  خسر الرومان في تاريخهم الطويل والذي يعد من أطول التواريخ السياسية معارك كثيرة كانت بينهم وبين الشعوب والدول التي استولوا عليها ؛ لكن تلك الخسائر لم تحقق اندحاراً للرومان أو انهاء لمشروعهم التوسعي الكبير ؛ لذلك لا يمكن تسميتها انتصارات على الرومان إلا في سياقها الجزئي والضيق تاريخياً وجغرافيا ويبقى الرومان هم المنتصرون في النتيجة العامة والسياق الكلي ؛ وكذلك الأمر في جميع الدول التي جاءت بعد الدولة الرومانية بفرعيها الإيطالي والبيزنطي ؛ ومنها ..

المزيد

في عمق النزاع الأمريكي الصهيوني الصفوي

كل يوم تزداد قناعتي :أن الولايات المتحدة في عهد ترمب تحاول العودة إلى الفكر السياسي القديمالذي كان يسودها قبل ولاية الرئيس جيمي كارتر ، حيث أخذ ينمو ابتداءً من عهده الفكر المسيحيالبروتستانتي الصهيوني وبدأ بالفعل يؤثر على سياسة الولايات المتحدة في الشرق الأوسط .   لا أعني أن الفكر الديني لم يكن له أثر في السياسة الأمريكية قبل ذلك ، لا ؛ ولكن تأثيره على السياسةبحيث يمكن للحكومة أن تتخذ قرارات مضرة أو مكلفة لأمريكا ..

المزيد

ندوة الأشاعرة في تنزانيا والتيه الجديد ⁩

إنما الدين لله سبحانه وتعالى وليس لأحد من خلقه، وقد نسبه عز وجل إلى نفسه في غير ما موضع من كتابه الكريم فقال عز من قائل عليما ﴿أَفَغَيرَ دينِ اللَّهِ يَبغونَ وَلَهُ أَسلَمَ مَن فِي السَّماواتِ وَالأَرضِ طَوعًاوَكَرهًا وَإِلَيهِ يُرجَعونَ﴾ [آل عمران: ٨٣]وقال :﴿قُل أَمَرَ رَبّي بِالقِسطِ وَأَقيموا وُجوهَكُم عِندَ كُلِّ مَسجِدٍوَادعوهُ مُخلِصينَ لَهُ الدّينَ كَما بَدَأَكُم تَعودونَ﴾ [الأعراف: ٢٩]وقال:﴿وَرَأَيتَ النّاسَ يَدخُلونَ في دينِاللَّهِ أَفواجًا﴾ [النصر: ٢]. ومِن أوثق عرى الدين وأعظمها شأنا ما يُصطلح ..

المزيد

الفتيا وإشاعة الخلاف

أطال الإمام الشافعي رحمه الله في كتاب الرسالة وكرر في أكثر من موضع: أن المجتهد في أحكام الشريعة يجب أن يكون عالما بالكتاب والسنة ولغة العرب والعام والخاص والمطلق والمُقَيَّد والناسخ والمنسوخ والقياس والعِلل وغير ذلك من العلوم التي لا تكون الفتوى صحيحة إلا إذا كان المجتهد مستكملاً لها ، وأن من يجتهد دون استكمالها فهو مخطئ وإن وافق الصواب كحال من ليس من أهل الصرف ويحكم في وزن الدراهم جيدها ورديئها وصحيحها ومغشوشها ، ..

المزيد

احصائيات

مقالات مختارة

قوتنا في هويتنا

قوتنا في هويتنا

د. فهد بن صالح السلطان صحيفة الجزيرة من المسلمات التي يشهد بها التاريخ أن كل وطن قوي وفاعل له مسار حضاري يسير عليه ومرتكز قوة رئيس يستمد منه خصوصيته ومكانته. فهناك من الدول من تستمد قوتها وكيانها من قدراتها العسكرية والاقتصادية (الولايات المتحدة على سبيل المثال) وأخرى تستمد مكانتها من نظامها السياسي المبني على التعددية والديموقراطية (دول غرب أوروبا والدول الإسكندنافية على سبيل المثال) وثالثة تستند في مكانتها على قدراتها الاقتصادية والإنتاجية وما تضيفه لمجتمعها ..

مختارات شعرية

‏ ‏ *” الـرِّحــلَـةُ الـمَـكِّـيَّــةُ “*

‏ ‏ *” الـرِّحــلَـةُ الـمَـكِّـيَّــةُ “*

‏. ‏ ‏ *” الـرِّحــلَـةُ الـمَـكِّـيَّــةُ “* ‏ ‏طَـرَقـتُ بَـابَــكَ يَـامَـــوْلايَ مُـلـتَـمِـسَـا ‏مِـنـكَ الـفُـيُـوضَـاتِ رَحـمَـانِـيَّـةً قُدُسَـا ‏ ‏يَمَّمتُ وَجهِي إِلَى البَيتِ العَتِيقِ ومَـنْ ‏يَـقِـفْ بَـأَعتَـابِ بـَيـْـتِ اللهِ مَـا يَـئِـسَـا ‏ ‏طَـوَّفـتُ بَـالـكَـعـبَـةِ الـغَـرَّاءِ ، تُـثـقِلُنِي ‏شَـتَّى ذُنُـوبٍ لَكَادَتْ تَـقْـطَـعُ الـنَّـفَـسَـا ‏ ‏أَلُـوذُ بِـالـرُّكـنِ مِـثْـلِـي مَـنْ يَـلُــوذُ بِـهِ ‏أَرُومُ مِـنْ طـُهــرِهِ مَا يَغـسِـلُ الـدَّنَـسَـا ‏ ‏أَقفُـو خُطَى النُّـورِ بَيـنَ المَـروَتَيـنِ إِلَى ‏نَهـرٍ مِنَ الخُلْـدِ يَجـــرِيْ سَـائِغَاً سَلِـسَـا ‏ ‏فَـمَـا ارتَـوَتْ غُـلَّـتِي مِـنْ مَـاءِ زَمـزَمِـهِ ‏إلاَّ وَلَانَ ..

تعليق على الاحداث

عن التطبيع أتحدث

عن التطبيع أتحدث

عن التطبيع أتحدث التطبيع الذي نتحدث عنه في هذا المقال: هو إنشاء دولة من الدول الإسلامية علاقاتٍ كاملةً أو جزئية مع الكيان الصهيوني، مبنيةً على الاعتراف الكامل بأحقية هذا الكيان بالوجود على هيئة دولة ذات حقوق تاريخية ودينية صحيحة في أي جزء من أرض فلسطين أو ما جاورها. فأي علاقة رسمية كَبُرت أم صغرت مع هذا الكيان، فهي ما يُصطلَح عليه بـ: الـتطبيع، وهو المرفوض شعبيًّا في عالمنا العربي ومرفوض شعبيًّا وسياسيًّا في بلادنا المملكة ..