مقالات مختارة

حين يكون الناس في مواجهة أنفسهم

  من الزمن السحيق الذي حكى لنا القرآن الكريم أطرافاً ،منه قصصٌ تمتاز بامتلائها بالأحداث ذوات العبر ،كقصة يوسف عليه السلام ؛والتي توقفت السورة فيها عند وصول نبي الله يعقوب وبنيه إلى مصر ؛ أما بقية ما حدث فلم تسرده السورة، وإنما عُرِف بإشارات أُخر في الكتاب والسنة ولدَى المؤرخين ؛ فإن يوسف عليه السلام بما آتاه الله من الملك في مصر، أقام شرع الله تعالى في الناس وخضع الجميع له فعملوا بأوامر الله واجتنبوا ..

المزيد

نيوم وتفكير البقشة

بعد مقالتي :”مدينة نيوم ، تجاوز العقبات وتضافر الثوابت” بدت لي مشكلة في طريقة وزن الكثير منا للأمور وتقييمهم للأحداث ، ومن ثَمَّ تنشأ مشكلة أخرى في ردة الفعل تجاه هذا الأمر الحادث . المشكلة : أن كثيراً منا حين يَقْبَل أمراً ما ، فإنه يُقْبِل عليه بِكُلِّيَتِه دون تمييز ويدافع عنه دفاعاً حاراً دون أن يُفَرِّق بين سلبياته التي ينبغي عليه أن يقف عندها ويُوجِد أو يدعو لإيجاد الحلول لها ، وبين الإيجابيات الغالبة ..

المزيد

متى كان القفز والهمهمة دينا؟

نقول تعليقا على ما انتشر -في مقاطع مصورة- من إقدام صوفية، على إقامة شعائرهم في الذكر عند الجبل الذي نزل فيه الوحي على نبينا وسيدنا محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم، والذي تمثل في الدوران حول أنفسهم، مع إطلاق أصوات غير مفهومة المعنى، كقولهم: هه، هه. وهذا كنا رأيناه منهم في بلدانهم، حتى في مساجدهم يفعلون ذلك، ويفعلون أكثر من ذلك؛ كالجري والقفز ونحوه، ولا ندري كيف صار وسيلة لذكر الله تعالى المعظم، ..

المزيد

رسالة إلى شباب شنقيط

رسالة إلى شباب شنقيط أيها الشباب السني لقد أقبل الشيعة على آخر معاقل العلم وأكثرها صلابة ألاوهي بلدة شنقيط المباركة فإن هم نجحوا فى دحض سنيتها فلاتسأل عن بقية البلدان الإفريقية وأنتم اليوم أمام مسؤولية عظيمة تجرون الى معركة الهوية ولابد أن تنفروا خفافا وثقالا ثبات *ووحدانا*وتسخروا كل الطاقات والإمكانيات لمواجهة هذا التدين الفارسي الذى يغزو بلدكم المسلم السني ولابد من اجتماع الكلمة ووحدة الصف ووحدة العقيدة .. فيا أيها الأفاضل من صوفية موريتانيا و ..

المزيد

استهداف دولة التوحيد والسنة

 استهداف دولة التوحيد والسنة يبدو أن القوة الطاغية الصهيونية بلغت حد الضجر، وضاقت ذرعا بدولة تحملت خدمة الحرمين الشريفين، وحمل هم الإسلام والمسلمين ونصرتهم بما تقدر من المستطاع، وامتد عونها لعامة الشعوب حتى غير المسلمة في هذا العالم، بما تنفقه على برامج: الإغاثة، والغداء، والدواء. وإسهامها في قضايا العالم بكفاءة وفاعلية؛ لوزنها السياسي والاقتصادي المشهود. ليست لكونها تفعل ذلك وهي مسلمة فحسب، بل لأنها تعكس صورة حية عن العدل والاعتدال، الذي يراعي الدين والدنيا معا، ..

المزيد