من سيؤوي أربعين مليون لاجئاً مصريا؟

تكبير الخط تصغير الخط

اقرأ معي المشهد التالي في الحالة المصرية ، وهو يتضمن مقدمات واقعة حالياً ، ونتائج متوقعة إن لم يتول الله المسلمين بستره ويتداركَ سبحانه السياسيين والمفكرين والاقتصاديين بتوفيقه إياهم للرأي الصائب وتقديم مصلحة البلاد والعباد على مصالحهم الخاصة ورؤاهم السياسية والحزبية التي يجب أن تنصرم ، ويتم استبدالها بما يتناسب ومتغيرات الأحوال ومستجدات الأحداث والوقائع ، وإليك المشهد:
”استمرت أزمة الدولار في مصر في التصاعد حتى بلغت الحاجة المصرية إليه تٓفُوقُ عشر مرات حجم الموجود في البنوك المصرية والسوق المحلية ، الأمر الذي نتج عنه انخفاضٌ كبيرٌ جداً وغيرُ مسبوق في سعر الجنيه مقابل الدولار ، كل ذلك ألقى بظلاله على القوة الشرائية للعملة المصرية في الداخل ، مما يعني أن الموظف المصري الذي كان يتقاضى من الجنيهات ما يعادل مائة دولار أصبح راتبه اليوم لا يتجاوز العدد القليل من الدولارات ، ولم يعد الأمر قاصراً على الطبقة المتوسطة والتي أصبحت بين عشية وضحاها فقيرة ، ولا على الطبقة الفقيرة والتي أصبحت معدمة ، ولا على الطبقة المعدمة والتي أصبحت هالكة ، بل وصل الضر إلى الطبقات الغنية التي لا تمتلك أرصدة من العملة الصعبة في الداخل أو الخارج ، حيث نقصت قيمة مدخراتها من العملة المصرية ما يزيد على التسعين في المائة في ظِل ارتفاعٍ مماثل في الأسعار التي لازال تقييمها الحقيقي يتم بالعملة الصعبة .
وفشلت الحكومة المصرية في معالجة هذه الظاهرة الغريبة جداً ، والتي تعود غرابتها إلى كون الظروف الموجودة في مصر لا تؤهلها لهذه المشكلة ، فالانخفاض المريع في مصادر العملة الصعبة لا يوجد له ما يبرره أبداً ، وقد مرت مصر بظروف أشد قسوة وصعوبة ولم تحدث هذه الظاهرة ، الأمر الذي يعني أن وراءها مؤامرة دولية خطيرة لا تستهدف الحكومة المصرية ، بل تستهدف الوجود المصري على الخارطة .
فعدد السياح لم يكن مؤهلاً لهذا الانخفاض الكبير جداً وغير التقليدي في ظل استقرارٍ للحالة الأمنية وتوفرِ كلِ الخدمات المناسبة للسائح الأوربي من نقل وخدمات وترفيه ومنتجعات بحرية وبرية وفنادق بمختلِف الدرجات .
وحالُ قناةِ السويس من حيث قدرتُها الاستيعابية وخدمات تسهيل العبور ، وقيمة الضريبة المأخوذة على السفن العابرة كل ذلك لا يفسر هذا الانخفاض الكبير في عدد السفن التجارية المارة ، كما لا يفسر عودة شركات النقل العالمية لاستخدام طريق رأس الرجاء الصالح ، أو قناة بنما ، بديلاً عن القناة رغم البعد وحاجة السفن فيهما إلى زمن مضاعف للوصول إلى مقاصدهن في الشرق أو في الغرب .
أما المساعدات الخليجية فهي عبارة عن ودائع من الخطر أن تمد الحكومة المصرية اليد إليها ، وبين مساعدات عينية كالنفط ليست مرشحة لحل الأزمة ، وبين شركات عاملة في الداخل ، غالبها معمارية هي في حاجة ماسة أيضا للدولار لاستيراد مستلزماتها ، أي: أن هذه الشركات أصبحت جزءً من المشكلة وليس الحل .
حتى العمالة المصرية في الخارج والتي كانت تُعَدُّ مصدراً ممتازاً للعملة الصعبة ، أصبحت تحويلاتها بالجنيه المصري ، حيث يقوم مصريون وأجانب ليسوا مجرد تجار عملة بالتعاون على تهريب ملايين الجنيهات من الداخل لبيعها على العمالة المصرية في الخارج بأسعار ممتازة من الدولار والريال والدينار والدرهم واليورو ، فيقوم العامل المصري في الخارج بتحويل الجنيهات مباشرة إلى أهله بدلاً من الدولارات ، وهو يعتقد أنه رابح ، ولا يعلم أن هذا الربح الآني يمثل حٓطٓبةً لإحراق مصر .
هذا الوضع السيئ جداً أنتج بطبيعة الحال تذمراً شعبياً كبيراً ليس من قِبَل الطبقات الكادحة كما هو معتاد ، بل من كل الطبقات المتضررة ، ومنهم الإعلاميون في الداخل الذين لم يعودوا موظفين في الدولة كما كان الأمر قبل عقدين من الزمن ، بل أصبحوا موظفين في شركات رأسمالية متضررة هي أيضا من هذا الوضع ، بل أصبحت مُهَدَّدَة بالإفلاس ، لذلك اشتغلت آلتهم بشدة ضد الحكومة المصرية ، وضد رئاسة الدولة ، وضد العلاقات المصرية الخليجية ، وبالرغم من العداء الكبير بين الإعلام المصري الداخلي الليبرالي أو القومي أو الاشتراكي ، وبين إعلام المعارضة المصرية في الخارج ، والذي يغلب عليه التوجه الإسلامي السياسي ، رغم هذا الخلاف إلا أن التعبئة ضد النظام المصري وحلفائه أصبحت عاملاً مشتركاً .
الإعلام الحكومي المصري ، والإعلام العربي المؤيد للنظام المصري كان فاشلاً جداً في معالجة الأزمة وفي توجيه الرأي العام العربي والمصري على حدٍ سواء الوجهة التي يُمْكِن بها درء الخطر عن البلاد.

تفاعلت مواقع التواصل الاجتماعي وأصبحت تضغط باتجاه ثورة شعبية مشابهة لثورة ثلاثين يونيو التي نتج عنها الإطاحة بالرئيس محمد مرسي ، وفعلاً [ ولا زلنا في المشهد كما أتخيله]قامت الثورة وخرج الناس إلى الشوارع يصيحون من جديد:”الشعب ، يريد، إسقاط، النظام”
حصلت مفاجأة للشعب وهم يملؤون الشوارع ويرددون “سلمية، سلمية” عدد من التفجيرات في عدد من المدن والقرى المصرية ذهب ضحيتها الكثير من الأبرياء .
مباشرة اتهم الثوارُ الحكومةَ بأنها وراء هذه التفجيرات ، فتوجهوا بكل ما يحملونه من غضب ودون مبالاة إلى مواقع الشرطة والجيش وحاولوا اقتحام بعضها فتعرضوا لإطلاق نار ذهب ضحيته بعضهم ، الأمر الذي زاد الأمر سوءً ، واستغلت وسائل الإعلام المعارِضة في الخارج هذا الحدث للإيحاء بأن الحكومة رَدَّت على الثورة السلمية بضربها عسكرياً ، فزاد تأجيج المشاعر وانتشر العنف والقتل ، ظهرت مع بعض الثوار أسلحة جعلت الحكومة تعتبرها ثورة مسلحة وقررت تدخل الجيش لإخمادها ، عندها أعلن عدد من الضباط في الجيش وقوفهم مع الشعب ، وتضاعفت الفوضى وأصبحت السيطرة على الوضع صعبة ، في هذه الأثناء أعلن أبو بكر البغدادي: أنه موجود في مصر وأن عاصمة الخلافة أصبحت إحدى المدن المصرية ، وانضم إليه بقايا الجماعات التكفيرية في مصر ، وقامت المخابرات العالمية بمساعدة أنصار داعش في العراق وسوريا وليبيا على الدخول إلى مصر ، وأعلن تنظيم القاعدة عودة أيمن الظواهري وقيادته التنظيمٓ بنفسه ، وتدخل المجتمع الدولي لإنقاذ مصر بزعمه ، وأعلنت الحكومة والرئاسة المصرية استعدادها للتخلي عن الحكم وإعلان انتخابات مباشرة ، الأمر الذي زاد الأمر سوءً حيث انفرط عقد ما تبقى من مؤسسات الدولة ودخلت مصر فعلياُ حالة اللا دولة ، وتعددت الفصائل القتالية وهجر الأهالي مدنهم وقراهم ، وكما بلغ عدد اللاجئين السوريين نصف الشعب ، تجاوز عدد اللاجئون المصريين الأربعين مليون لاجئاً… “
هذا المشهد هو ما يُخٓطّٓط له في مصر في سياق مشروع الفوضى الخلاقة ، بعد أن فشلت محاولة المصير إليه عبر ثورتي ٢٥ياناير و٣٠يونيو، واجتاز المصريون بتوفيق من الله تلكما الثورتين دون أن تقع بلادهم فيما وقعت فيه ليبيا وسوريا والعراق واليمن.
لا ينبغي أن يفهم القارئ من مقالي هذا تزكية أو نقداً لأيٍ من الأنظمة المصرية التي تعاقبت على حكم مصر خلال السبع السنوات العجاف الماضية ، لكن الذي أتمنى أن نتوقف عنده جميعاً هو التفكير في الكيفية الصحيحة للتعامل مع النظام المصري الحالي سواءً علينا أأحببناه أم أبغضناه ، حكمنا بشرعيته أم وصفناه بأنه نظام انقلابي غاصب لإرادة الشعب ومعتد على الشرعية .
في كل الأحوال ليست الطريقة المناسبة للتعامل مع هذا النظام الوقوف جنباً إلى جنب مع من يسعون لتفاقم أزمة الدولار حتى يفقد الشعب المصري صوابه ويثور، ولا أن تشتغل القنوات المحلية المصرية والمعارضة بكل الوسائل بتأليب الشعب على الرئيس والحكومة من أجل إحداث الثورة ، ولا أن تبقى الأزمة قائمة بين الإخوان المسلمين وهم شريحة مهمة من الشعب ومؤثرة فيه وبين الدولة ، ولا بالسعي لإساءة العلاقات القائمة بين مصر والسعودية والإمارات ، ولا أن تبقى العلاقات سيئة بين مصر وتركيا ومصر وقطر .
لأن الثورة القادمة لو حدثت لا سمح الله ، فإن نتائجها لن تكون خروج الرئيس مرسي ومن معه من السجن وتسلمهم من جديد مقاليد الحكم ، بل النتائج خطيرة وبشعة ولن تتحملها مصر وحدها ، ومِن الحماقة اعتبارها ثمنا مقبولاً لعودة رجل أو جماعة إلى الحكم مهما كان ذلك الرجل وتلك الجماعة.
يجب على جماعة الإخوان المسلمين والدول الراعية لهم حالياً أن يتعاملوا مع النظام المصري على أقل تقدير كأمر واقع ، ويقفوا ضد الحرب الاقتصادية وضد الدفع باتجاه الثورة الشعبية التي لن تعود نتائجها على الشعب المصري بالخير أبداً ، ويجب على النظام أن يقدم تنازلاته الممكنة من أجل الوقوف في وجه هذا المشروع الذي لا يستهدف شخص النظام ، بل يستهدف وجود الدولة المصرية والشعب المصري .
وعلى النظام المصري وإعلامه أن يدركوا أن حاجتهم لأمتهم بكل مكوناتها قيادات وشعوباً أعظم وأشرف من حاجتهم للنظام الروسي الذي لن يبرح حتى يغدر بهم وهم أحوج ما يكونون له ، كما غدر سابقاً بالرئيس عبدالناصر الذي باع أمته يوماً ما من أجل الاتحاد السوفييتي .
وعلى إعلاميي القطاع الخاص في مصر أن يفقهوا أن حملاتهم الإعلامية ضد السعودية عبارة عن لعب أطفال ، وكثيراً ما كانت ألعاب الصغار جسيمة الضرر.

أما كُتَّاب المقالات وكبار المغردين في العالم العربي وبخاصة الخليج فعليهم إدراك أن الوضع الحساس الذي تعيشه مصر الآن يُحتم عليهم العمل بقول رسول الله صلى الله عليه وسلم ((مَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ فَلْيَقُلْ خَيْرًا أَوْ لِيَصْمُتْ)) أما قول الخير ،فهو نقد الأخطاء التي يرونها في الحالة المصرية السياسية والاقتصادية والقانونية والشرعية ، لكن بعلم وعدل وعقل وإرادة للخير ، أما النقد المبني فقط على كراهية النظام المصري لموقفه من جماعة الإخوان دون مراعاة النظرة الواقعية لما تعيشه مصر ودون حسابات علمية ، فهذا من اللعب بالنار والمساهمة في إيجاد نسخة جديدة للبلاد العربية المضطربة لكن هذه المرة في دولة تعدل بعدد سكانها كل من سبقها من دول في عالم الفوضى الفتاكة والتي يسميها المشروع الأمريكي : الفوضى الخلاقة

د.محمد بن إبراهيم السعيدي

التعليقات

15 رد على “من سيؤوي أربعين مليون لاجئاً مصريا؟”

  1. يقول خالد حسن:

    مقاله مهمه للمصرين وليس لاصحاب المصالح الشخصيه
    مصر لن تموت :مصر اللي حماها ربها

  2. الحمدلله
    نسأل الله اللطف بالمسلمين
    وعسى ان يتم تدارك مايمكن تداركه بواسطة من هم بمقدمة المشاهد الاعلاميه والسياسيه والاقتصاديه وغيرها….

  3. يقول غير معروف:

    جزاكم الله خيراً… وذادكم الله علماً وعملاً
    أكرمكم الله بعفوه ، وزادكم من واسع فضله ، وغمركم من فيض رحمته ”
    طيب الله أوقاتكم وسائر أيامكم بالطاعات …

  4. بيض الله وجهك ورفع الله قدرك يا شيخنا الكريم .. وليت العقلاء في مصر يتنبهون لهذا الخطر العظيم .

  5. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    جزاك الله خير على هذا المقال الرائع الذي نتج من عقل سليم
    يعطي كل شيء حقه انا مصري من الطبقة الوسطى واكره الانقلاب الغاشم الظلوم وأرى أن الثوره التي تحركت لمجرد غلاء الأسعار ليست هي التي يرتجي نفعها لصالح الدين وأنها لن تأتي بثمارها كما يظن الناس اسأل الله ان يصلح حال الأمه جميعآ

  6. مقال رائع جازاكم الله خيرا ..

  7. الله يبارك فيك يا دكتور السعدي

  8. يجب ان تكون مصلحة مصر وشعبها فوق كل مصلحة
    ولكن المشكلة في الأحزاب حرصهم على مصالحهم والوصول الى كرسي الحكم مهما كلف الامر من الدماء والفساد.
    فهم وصولوا الى الحكم بالفوضى وسقطوا منه بالفوضى! والثمن يدفعه المصريون جميعا.
    واوضح مثال دعم الغرب لثورات الإخوان وغيرهم على حكوماتهم وتصفيق من يسمون دعاة لهم وظنوا انهم سيقطفون الثمار اليانعة فإذا هم جنوا الحنظل
    فليت الناصحون يوجهون النصح الى تلك الاحزاب ومن يؤيدها بأن يتقوا الله في دماء المسلمين واموالهم واعراضهم.
    اللهم لطفك بمصر وشعبها وبسائر المسلمين

  9. يقول غير معروف:

    جزاك الله خيراً.

  10. يقول غير معروف:

    جزاكم الله خيرا يا دكتر ونفع بكم الأمه

  11. يقول ثائر:

    تحياتي القلبية للدكتور محمد على ما أرفده من فكر واعي مسؤول و على ما قدمه من توعية فعالة تهدف لحماية البلاد من نار فتنة قد تكون فتاكة بمعنى الكلمة .
    حمى الله البلاد و العباد و جزى الله الكاتب خير الجزاء

  12. يقول غير معروف:

    اذا ما حصل هذه في مصر فلن يتبقى سو السعوديه اسأل الله العظيم ان لا يُرينا مكروه في مصر ولا السعوديه ولا دول المسلمين امين امين

  13. يقول محمد عبد رب النبى:

    فتح الله عليك يا سيدى
    ولكن ما هو الحل الان تجاه وقف نزيف انهيار الجنيه

  14. يا ليتهم يفقهون ما تقول يا دكتور ويغلبون المصلحه العامة على المصالح الشخصيه

  15. يقول خالد:

    شكر الله لك يا شيخ محمد ولكل المخلصين لأمة محمد ولاوطانهم
    (أللهم إحفظ الإسلام والمسلمين على كل أرض وتحت كل سماء )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.