العدالة مع حزب العدالة

كانت تركيا تخوض انتخاباتها البرلمانية والرئاسية بل وانقلاباتها العسكرية دون أن يعلم عنها فيالعالم العربي والاسلامي سوى المتخصصون في السياسة التركية؛ وربما كان الناس يجهلون تماماًمن هو رئيس تركيا ورئيس وزرائه ، واستمر ذلك حتى بدأ الصراع في اتجاه التغيير العقائدي فيالسياسة هناك على يد الرئيس نجم الدين أربكان ومعاركه الشهيرة مع مسعود يالماظ وتانسو تشلروقادة الجيش؛ وهو الصراع الذي انتهى بتنحية نجم الدين أربكان وفوز تلاميذه المنشقين عنه منحزب العدالة والتنمية بقيادة الدولة منذ عام ٢٠٠٢؛ومن ذلك الحين والاهتمام بكل ما يجري فيتركيا من حراك سياسي محل عناية الشارع الإسلامي وليس فقط المراقبون أو المهتمون في العملالسياسي ؛ وسبب ذلك غير خاف على أحد ففوز حزب ذي جذور وتوجهات دينية في ظل حرب عالميةظاهرة وخفية على الإسلام والمسلمين لابد أن يحظى بسرور وابتهاج عند عموم المسلمين.
ونتيجة هذه الفترة الطويلة من حكم حزب العدالة والتنمية كانت بلاريب اكتساب الحزب شعبيةكبيرة ليس لدى المتدينين الأتراك وحدهم بل لدى الكثير من غير المتدينين أيضا والذين لم تربعض أحزابهم بأسا في التحالف مع حزب العدالة فيما يسمى اليوم تحالف الشعب والذي ينضم فيهإليهم الحركة القومية وحزب الوحدة الكبرى ؛ فحزب العدالة حقق نجاحات اقتصادية وسياسية
لا يمكن للعين أن تخطئها بلغ أثرها في نفوس كثير من الأتراك وكثير من غيرهم إلى حد الإغضاء عنالتضييق الذي ما رسته الحكومة على حرية التعبير السياسي وحالة الطوارئ الممتدة والإعتقالاتالتي طالت عشرات الالاف من السياسيين والأكاديميين والقضاة والمدرسين إضافة إلى عشرات آلافآخرين من المفصولين عن وظائفهم ، كل هذا تم التغاضي عنه واعتباره ثمنا يتحتم دفعه لاستمرارالنجاحات التي حققها الحزب ورئيسه أردوغان.
واللافت :أن المكاسب التي تحققت للمتدينين من حرية في الشعائر وبناء المساجد وتحفيظ القرانوالتعليم الديني وارتداء الحجاب، حققها الحزب عن طريق تطبيقٍ للعلمانية أكثر شمولاً من التطبيقالذي كانت تمارسه الأحزاب التي حكمت قبل حزب العدالة والتي كانت تفهم العلمانية على أنهاحرمان المتدينين من حقوقهم وأبسطها ارتداء المرأة لفافةً حول الرأس يسمونها حجاباً ،وحقيقتهاأنها مجرد لفافة وليست حجاباً شرعياً ، لكنها أصبحت رمزاً لتدين النساء وكان يتم رفضه لأجل ذلكحتى قامت في سبيل ارتدائه معارك سياسية كبيرة في تركيا، أشهرها معركة النائبة مروة قاوقجيالتي تم طردها من البرلمان بسبب لفافتها تلك.
بينما فهم حزبُ العدالة العلمانيةَ على أنها إعطاء الحق للجميع ، وتمادت حكومته في تطبيق هذاالمفهوم على الجميع إلى حد الإبقاء على المادة المبيحة للدعارة في النظام التركي والسكوت عنالتضاعف الفظيع في أعداد الداعرات من جميع الجنسيات في تركيا ، ثم السماح للداعرين بإقامةنقابة رسمية تدافع عن حقوقهم وحقوق المتحولين جنسياً سنة ٢٠١٣ ؛ بل بلغ التمادي في إثباتتطبيق العلمانية بهذا المفهوم أن يتعهد الر ئيس التركي بحماية حقوق المثليين ويتم إصدار أولمجلة لهم في تركيا وتسمح لهم السلطات بإقامة مسيرات تحت مسمى فخر المثليين في كثير منالمدن التركية، هذا بالرغم من كون البرلمانيين المنتمين للعدالة والتنمية مشكورين وقفوا عدةمرات ونجحوا في إحباط محاولات لإدراج حق الزواج المثلي في الدستور التركي إلا أنهم فيما سوىذلك لم يقفوا في وجه حرية المثليين أو حرية التحول الجنسي للأسف الشديد ؛ وهذا أكثر الأمثلةشناعة فيما يتعلق باستمساك حزب العدالة والتنمية بعلمانية الدولة وإلا فهم يُقِرُّون كل الحرياتالمعتمدة في دول الغرب ما عداً حرية التعبير السياسي.
وهذه المواقف على شناعتها فالحكومة التركية تعتبرها مصدر فخر لكونها تدل على استمساكهابالعلمانية تنظيراً وتطبيقاً ؛ أما علماء الشريعة الإسلامية من المتعاطفين مع الحزب داخل تركياوخارجها فهم يعتذرون لأردوغان وحزبه بأن رسالتهم هي التخفيف من الشر الذي كانت تركيامنغمسة فيه وتقريبها شيئا فشيئا من الممارسة الصحيحة للإسلام ،وهذا برأيهم يُحَتِّم على الحكومةمجاملة القوى المؤثرة وتقديم تنازلات في قضايا جزئية من أجل حفظ التوجه العام في الإقبال نحوتسييد الدين في المجتمع ، وهذا المنهج الذي يسير عليه أردوغان وحزبه تخدمه كما يقولون الكثيرمن القواعد الفقهية والأصولية والمقاصدية .
هكذا يدافعون عن إسراف حزب العدالة ورئيسه في تطبيق العلمانية ؛ والحقيقة : أن هذا الدفاع قديبهرنا ونستسلم له نظرياً ؛ لكننا حين نطبقه على الواقع فإننا سنجده يتضاءل كثيراً ويصبح مجردمخادعة للنفس وللآخرين ليس غير .
وسبب ذلك :أنه واقعياً لا يوجد قاعدة فقهية أو مقصد شرعي يبيح إعطاء سبعة عشر ألف تصريحلبيوت دعارة في كامل تركيا من أجل أن يُسمح لبعض النساء بوضع لفافة على شعرها يسمونهاحجاباً ؛ فالسماح بالزنا من أجل عدم محاربة الحجاب مقايضة خاسرة ولا يمكن الإقرار بنسبتهاللدين والقواعد الشرعية إلا من باب العمى في البصيرة .
وكذلك من الكذب على الله وعلى رسوله وعلى دينه القويم أن نقول : إنه من أجل السماح بمدارسلتحفيظ القرآن للأطفال نُقِر بنظامية اللواط والسحاق؛ فهاتان كبيرتان من كبائر الذنوب بإجماع أمةمحمد صلى الله عليه وسلم وحفظ القرآن سنة مؤكدة وليس واجباً على الأعيان ، فالقول بمشروعيةالسماح باللواط والسحاق من أجل أن نظفر بإقرار مدارس حفظ القرآن ، هذا القول بحد ذاته جريمة!.
والمُزري حقاً أن الشاذين في عهد حزب العدالة نالوا من المكاسب مالم يكونوا يحلمون به قبلعهده وقد اطلعت في ذلك على أشياء مخجلة.
وكذلك لا يمكننا أن نقول :إن مقاصد الشريعة تبرر علاقات التصنيع الحربي المتبادلة بين تركياوالكيان الصهيوني والتي يستقوي بها الصهاينة على أعدائهم العرب ويقتلون الفلسطينيينالمسلمين من أجل مكتسب رفع شعارات القدس والإسلام والتاريخ العثماني ؛ فليس رفع هذهالشعارات مع اتخاذ البلاد مصنعاً حربياً لليهود سوى ثمن بخس تُشترى به عواطف الناس ثم تقتلبه نفوسهم .
وهذا التناقض شديد الشبه بتناقضها في القضية السورية
فهي تُظهر الوقوف مع الشعب السوري المظلوم ، ولها في ذلك حقاً مواقف تُذكر وتشكر من إيواءاللاجئين واحتضان القيادات العسكريه والإعلامية للثورة ،ولعلها تقدم شيئا من الدعم الماديلهم[ليس لدي معلومات تؤكد ذلك أو تنفيه] إلا أنها في الوقت نفسه أكبر داعم للنظام الإيراني الذيهو أكبر قاتل في سوريا ، بل إن اللاجئين السوريين إلى تركيا أكثرهم ليسوا فارِّين من نظام الاسد بلمن جرائم الفصائل الإيرانية ، حزب الله وعصائب أهل الحق وجيش القدس ووو ، وأثناء ضرب حلبمن هذه الفصائل الإيرانية قامت الحافلات التركية بنقل الناس من حلب الى تركيا بدلاً منمساعدتهم على الصمود ، وكأنها تدعم القاتلين وتؤوي اللاجئين.
بل إن الحكومة التركية التي تعادي الأسد هي الحليف الأول في المنطقة للنظام الروسي  الداعمالوحيد لبقاء نظام الاسد.
وبالرغم من هذا الإغراق في التطبيق العلماني وهذه التناقضات في العلاقات السياسية مع الصهاينةوروسيا وإيران ، يحاول إعلام حزب العدالة والمعجبون العرب به تصوير كل ما يحدث له من مشاكلعلى أنها بسبب سياسة تركيا الإسلامية!
فانخفاض الليرة الذي هو أمر طبيعي يقع لكل الدول التي تعتمد بشكل كبير على التجارة يحاولونتصويره على أنه في سياق حرب أوربية على أردوغان رهان المستقبل الإسلامي كما يتصورون ، مع أناليورو الأوربي شهد حالات إنتكاس بأكثر من ٢٠٪وليس ذلك لأن أوربا حامية حمى الإسلام ؛ لكن لأناقتصادها تجاري فتشهد عملتها هزات مثل هذه بين الحين والاخر ؛ واشتداد نقد الإعلام الأوربيلأردوغان تم تفسيره على أنه بسبب الخوف من المارد التركي !
وأنا لا أنفي أن أوربا ليس من صالحها نجاح تركيا ولا غير تركيا من دول العالم الإسلامي لكن تصويرأوربا وكأنها ترتعد اليوم من تركيا وأن أردوغان هو سبب هذا الارتعاد لا يعدو كونه تسويقاً إعلامياًساذجاً لا أشك أنه سوف ينطلي على الملايين من داخل تركيا وخارجها ؛ والحقيقة أن دول غربأوروبا لو أرادت تدهور الاوضاع في تركيا فلن يكلفها ذلك أكثر من قرار مقاطعة المنتجات التركية ،ووضع عقبات أمام السياحة الأوربية إلى تركيا ليس أكثر .
فموقف الإعلام الأوربي من أردوغان ليس له علاقة بإسلامية تركيا أبداً ؛ بل له أسباب أخر منها حقوقالإنسان وهو ملف تستخدمه دول أوربا الغربية كثيراً مع جميع الدول فما بالك بدولة تعرض نفسهاللانضمام للسوق الأوربي وتعلن حالة الطوارئ لمدة عامين ولا يقدم الحزب الحاكم في حملتهالانتخابية وعوداً برفعها.
وما قلته في هذا المقال و
ليس عداء لحزب العدالة ولا الرئيس رجب طيب اردوغان ؛ بل هو قراءة الصورة كما أراها ، ومع كلذلك فمن وجهة نظر مراقب من بعيد فإن حزب العدالة والتنمية وأردوغان هما الخيار الأنسبللشعب التركي وهما القادران على العبور به في هذا المستقبل القريب ؛ نعم هما الخيار الافضللتركيا وحسب ، أما أن يكونا خياراً الأمة الإسلامية فغير صحيح ؛ ومحاولة الترويج لهذا المفهوم أمرخطير وليس في صالح تركيا ولا في صالح المسلمين .
د محمد إبراهيم السعيدي

التعليقات

التعليق بواسطة محمد (لم يتم التحقق) في اثنين, 06/25/2018 - 01:53

جزاك الله خيرا علي هذا التحليل المنصف الذي يصف الحالة التركية ولكن للاسف لا يعجب كثيرا من المحسوبين على التيار الاسلامي

التعليق بواسطة سعيد جاموس (لم يتم التحقق) في اثنين, 06/25/2018 - 03:07

جدير بالقراءة

التعليق بواسطة احمد شفيق (لم يتم التحقق) في اثنين, 06/25/2018 - 06:07

جزاك الله خيرا فضيلة الدكتور

التعليق بواسطة السعد (لم يتم التحقق) في اثنين, 06/25/2018 - 09:45

أحسنت د. محمد في رسم صورة واضحة وشاملة

التعليق بواسطة احمد (لم يتم التحقق) في اثنين, 06/25/2018 - 11:55

جزاك الله خيراً وبيض الله وجهك على هذا الطرح المنصف المتوازن ، وهذا ماعهدناه من فضيلتكم .

التعليق بواسطة علي الرشيد (لم يتم التحقق) في اثنين, 06/25/2018 - 16:45

مقال يلم شتات الآراء في رأي مقبول واقعا وتحليلا ، شكرا يا دكتور ويبقى دور تركيا الخفي مثار جدل بين متعصب منزلق وبين جاهل ومحدود الذكاء وبين مؤيد لغرض مشبوه يتراقص في مخيلته قدر الله أن يكون المسلمون في عصرنا تحت تجارب عبد الناصر والقذافي وأردوقان وبشار وداعش والقاعدة وحماس والتكفير وبلحاج ومن ضيع طريقه في الحياة

التعليق بواسطة أيوب أبو الحسن المكي (لم يتم التحقق) في اثنين, 06/25/2018 - 17:37

الحمد لله الذي هدانا لهذا الدين وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله سبحانه وتعالى * وصل الله وسلم على سيدي وحبيبي وقرة عيني رسول الله عليه الصلاة وأتم التسليم.

التعليق بواسطة أيوب أبو الحسن المكي (لم يتم التحقق) في اثنين, 06/25/2018 - 17:38

وجزاك الله خيرا فضيلة الشيخ الدكتور على هذا الكلمة وعلى هذا الإنصاف في الطرح * وهذا هو منهج العلماء دائما.. فبارك الله فيك وجزاك الله كل خير عن أمة الإسلام قاطبة .

التعليق بواسطة مجهول (لم يتم التحقق) في اثنين, 06/25/2018 - 19:56

جزاك الله خير شيخنا العزيز أجدت وأفدت وأصبت كبد الحقيقة

التعليق بواسطة محمد (لم يتم التحقق) في اثنين, 06/25/2018 - 23:45

جزاك الله خير شيخنا العزيز أجدت وأفدت وأصبت كبد الحقيقة

التعليق بواسطة مجهول (لم يتم التحقق) في اثنين, 06/25/2018 - 23:46

ابدعت

التعليق بواسطة مجهول (لم يتم التحقق) في ثلاثاء, 06/26/2018 - 00:21

ما اروعك دكتور محمد

التعليق بواسطة علي أبو هنية (لم يتم التحقق) في ثلاثاء, 06/26/2018 - 02:56

جزاكم الله خيرا فضيلة الدكتور مقال نافع بمثابة قراءة واقعية لحال تركيا والمفتونين بإنجازاتها ممن لا يناله نصيب من خيرها ولعله فاتك ذكر التصوف الذي تحاول نشره تركيا والذي يحاولون جعله الإسلام البديل للتوحيد والسنة والذي يتدين به المتلونون من جماعة الإخوان المسلمين.

التعليق بواسطة مجهول (لم يتم التحقق) في ثلاثاء, 06/26/2018 - 06:37

قراءة واضحة ومفهومه حتى لمن ليس مهتم بالسياسة اشكرك يادكتور محمد وزادك الله علما وفهما وبصيرة

التعليق بواسطة أبو عبدالله (لم يتم التحقق) في ثلاثاء, 06/26/2018 - 10:20

جزاك الله خير يا دكتور على طرحك الأكثر من رائع .. وليت مثقفينا يتعلمون منك الأدب في الطرح وفن النقد الهادف

التعليق بواسطة ابوطارق (لم يتم التحقق) في ثلاثاء, 06/26/2018 - 13:33

كلام جميل وقراءة موفقة من الشيخ محمد

التعليق بواسطة عبدالرحيم السالمي (لم يتم التحقق) في ثلاثاء, 06/26/2018 - 14:40

ابدااااع يادكتور ،، صح لسانك وفكرك وقلمك وكيبوردك .

التعليق بواسطة عبدالرؤوف الرب… (لم يتم التحقق) في ثلاثاء, 06/26/2018 - 17:51

فإن حزب العدالة والتنمية وأردوغان هما الخيار الأنسبللشعب التركي وهما القادران على العبور به في هذا المستقبل القريب ؛ نعم هما الخيار الافضللتركيا وحسب ، أما أن يكونا خياراً الأمة الإسلامية فغير صحيح ؛ ومحاولة الترويج لهذا المفهوم أمرخطير وليس في صالح تركيا ولا في صالح المسلمين

التعليق بواسطة سالم مبارك دهام (لم يتم التحقق) في ثلاثاء, 06/26/2018 - 18:01

هذا تحليل منصف الى حد ما وآخر اثني عشر سطر هي البلسم لمعظم الأطراف من وجهة نظري المتواضعة ،وجزاك الله خير يادكتور والله اعلم

التعليق بواسطة ابان (لم يتم التحقق) في أربعاء, 06/27/2018 - 05:06

حقيقه لايمكن ان نطلق علي حزب العداله الصبغة الدينية إنما صبغه حكم مختلفه وتجربه مختلفه عن التجارب السابقة وايضاً لايمكن ان نطلق علي الأحزاب الآخري احزاب اسلاميه مثل الاخوان لأنهم لايمنعون صناعه الخمور الاتجار بها لذا نطلق عليهم حركات سياسية وعلي الراشدين السلام

التعليق بواسطة حمدان آل دايل (لم يتم التحقق) في أربعاء, 06/27/2018 - 22:47

مقال يبين الواقع التركي يصف الوضع دون تصنيف قد لا أتفق مع بعض ما فيه لكن يقيناً أحترم توصيفه حمدان آل دايل

التعليق بواسطة خالد حسن (لم يتم التحقق) في خميس, 06/28/2018 - 06:58

تحليل منصف ومقنع للواقع في تركيا جزاك الله خيراً يا دكتور وبارك قي علمك

التعليق بواسطة محب المسلمين (لم يتم التحقق) في خميس, 06/28/2018 - 13:38

يبقى ما قلته وجهة نظر ولكن المراقب لما يحدث الان يجد أنّ تركيا تتجه نحو الأفضل والدول الإسلامية تتجه نحو الأسوأ والله المستعان

التعليق بواسطة عبدالله الصالح (لم يتم التحقق) في خميس, 06/28/2018 - 21:26

جزاك الله خيرا شيخنا الفاضل على مقالاتك الرائعة .. فقط أضيف أن حزب العدالة والتنمية يسير نحو الإصلاح وتخفيف الشر حسب المستطاع وهناك تشديد وتضييق على كثير من المنكرات .. لا يعني انه لا يوجد اخطاء ولكن المتابع للوضع التركي قبل وبعد استلام حزب العدالة والتنمية سيلاحظ الفرق الكبير في كل مجالات الحياة وتحالف العلمانيين واعداء الدين في خندق واحد لاسقاط اردوغان وحزبه الا شهادة لهم بأنهم على خير. اسال الله ان يصلح حال الأمة

التعليق بواسطة أبو عبدالله الخرجاوي (لم يتم التحقق) في جمعة, 06/29/2018 - 04:11

اعتقد يا دكتور أن أفضل طريق للتغيير هو التدرج من خلال تقوية العقيدة لدى الناس وتنشئة جيل جديد مغروس فيه التدين ومع مرور الايام يزال كل ما يتعارض مع الدين ،فالخمر لم تحرم مرة واحدة وإنما تدرج الى الوصول الى الاجتناب ،

التعليق بواسطة ابو محمود (لم يتم التحقق) في جمعة, 06/29/2018 - 16:28

كحاله الهالك عبد الناصر واعلامه إلا ان اردوغان حقق نتائج لم يحققها الهالك

التعليق بواسطة نزار السراج (لم يتم التحقق) في جمعة, 06/29/2018 - 16:51

ومن البيان لسحرا

التعليق بواسطة حسين١٢٣ (لم يتم التحقق) في سبت, 06/30/2018 - 05:58

شكرا دكتور على هذا المقال المتمميز

التعليق بواسطة سمو الهمة (لم يتم التحقق) في اثنين, 07/02/2018 - 00:05

كلام سليم باعتقادي

التعليق بواسطة ام محمد (لم يتم التحقق) في اثنين, 07/02/2018 - 07:37

جزاك الله خيرا على هذه القراءة الهادئة الواضحة لحال تركيا الان

التعليق بواسطة صالح الغامدي (لم يتم التحقق) في اثنين, 07/02/2018 - 20:59

بارك الله فيك شيخنا الحبيب

التعليق بواسطة مجهول (لم يتم التحقق) في اثنين, 07/16/2018 - 17:08

أهلا شيخنا ماهو اقتراحك من ناحية ما يجب ان تكون نظرتنا لحزب العدالة وهل يوجد حرب أفضل من حزب العدالة يمكن أن نرى فيه بعض مظاهر الإسلام

إضافة تعليق جديد

اخترنا لكم

كتب و بحوث

جانبي