جديد المقالات

بعض الجواب عن :لماذا إيران أخطر من الصهاينة؟

بلاد فارس، وخراسان، وكرمان، وعراق العجم، وغرب مكران، وجنوب بلاد التركمان، وجنوب آذر بيجان، والأحواز؛ أصبحت كلها بدءًا من حكم رضا بهلوي تحمل اسم “إيران” حين أرسل الشاه لجميع الدول الصديقة عام ١٩٣٥م: أن دولته لن تَرّد على أي مخاطبة لها باسم دولة فارس، حيث اقتصر ذلك الاسم على محافظة من محافظات الدولة. ويعود هذا الاسم -إيران- إلى تواريخ سحيقة جدًّا وغير ثابتة أيضًا، إلا في مثل لوح حجري يعود إلى الملك الفارسي داريوش الأول ..

المزيد

السعودية والحضارة الغربية ٢

شهد عام ١٣٤٤هجرية الفراغَ من توحيد كامل أقاليم المملكة العربية السعودية تحت مسمى المملكة الحجازية النجدية وملحقاتها؛ وفي ١٧/ ٥/ ١٣٥١هـ صدر الأمر الملكي بتوحيد هذه الأقاليم تحت مسمى المملكة العربية السعودية بناء على عدد من البرقيات وردت إلى الملك عبدالعزيز من سائر أقاليم البلاد اشتهر منها تلك البرقية المطولة والصادرة من عدد من أعيان مكة وجدة والطائف إثر اجتماعهم في مدينة الطائف بتاريخ ١٢/ ٥/ ١٣٥١هـ . لم يخضع الملك عبدالعزيز رحمه الله في ..

المزيد

الدولة السعودية والحضارة الغربية حديث في البواكير

بعد معاهدة كارلوفيجي عام ١١١٠هـ والتي أعقبت هزائم متكررة للدولة العثمانية أمام ما عُرف بالحلف المقدس والمكون من إمبراطوريات كل من النمسا وروسيا وهولندا وليتوانيا ؛أدرك العثمانيون:أن هزائم الأوربيين وانكساراتهم على أيديهم طيلة ثلاثمائة عام قد استفاد منها الأوربيون في تطوير قدراتهم وآلاتهم ومهاراتهم العسكرية ، في حين بقيت الجيوش العثمانية على نمطها القديم الذي تركها عليه محمد الفاتح ، ورأوا ضرورة الاستفادة من الخبرات والمهارات والصناعات الحربية الأوربية لإعادة بناء جيوشهم ؛ من ذلك ..

المزيد

العدالة مع حزب العدالة

كانت تركيا تخوض انتخاباتها البرلمانية والرئاسية بل وانقلاباتها العسكرية دون أن يعلم عنها فيالعالم العربي والاسلامي سوى المتخصصون في السياسة التركية؛ وربما كان الناس يجهلون تماماًمن هو رئيس تركيا ورئيس وزرائه ، واستمر ذلك حتى بدأ الصراع في اتجاه التغيير العقائدي فيالسياسة هناك على يد الرئيس نجم الدين أربكان ومعاركه الشهيرة مع مسعود يالماظ وتانسو تشلروقادة الجيش؛ وهو الصراع الذي انتهى بتنحية نجم الدين أربكان وفوز تلاميذه المنشقين عنه منحزب العدالة والتنمية بقيادة الدولة منذ ..

المزيد

السياسة السعودية وتناقضات الحركيين

حينما نبحث عن مطالب الحركات الإسلامية وخاصة حركة الإخوان المسلمين التي كانت تُعلِنها قبل الخريف العربي نجد أنها :تطبيق الشريعة والجهاد في سبيل الله والولاء للمؤمنين والبراء من الكافرين وجمع الأمة الإسلامية . وهذه المطالب انقلبت بوضوح بعد خريف الثورات وإن كانت إرهاصات إنقلابها قد ظهرت قبلُ عند بعض السباقين إلى التجديد الفكري المزعوم كراشد الغنوشي زعيم النهضة التونسية وعضو الاتحاد العالمي للإخوان، وأصبح المطلب هو:”الحرية قبل تطبيق الشريعة” شعاراً تماهوا فيه حتى أعلن بعضهم ..

المزيد