صفحة من التاريخ الأموي

تكبير الخط تصغير الخط

“فإن الحرب أولها كلام”شطر بيت من قصيدة نصر بن سيار الخالدة والتي حذر فيها بني أمية من انتقاض دولتهم ، وكان نصرٌ واليا لخراسان وهي اليوم معظم ما يسمى إيران وأفغانستان ؛ وقد ابْتَدأت حملةُ إسقاط الدولة الأموية بإشاعة أخطائها وتعظيمها ، والافتراء عليها وترويج الأكاذيب حتى تستسلم العقول لها لكثرة شيوعها الأمر الذي بلغ حدََ تَرَسُّخِ القناعة الخاطئة في أذهان أكابر علماء العراق من التابعين وذهولهم عن قطعيات النصوص التي تأمر بالجماعة وتحذر من الفتنة ؛ فارتكبوا خطأ فادحاً لا يُتَصَوَّر من أمثالهم حيث رجعوا بالجيش الذي أرسله الحجاج بن يوسف للجهاد فيما يعرف اليوم بالجمهوريات الروسية ليقاتل الدولة التي أرسلته ويخلع الوالي الذي جهزه ، ويبايع بالخلافة للخائن الذي نكص بالجيش عن قتال الكفار لقتال المسلمين وعاهد ملك الترك ليُؤَمِّن ظهرَه في مواجهة خليفة المسلمين .

وفيما كانت جيوش الدولة الأموية تحمل رايات الفتح الإسلامي باتجاه باريس كان علماء العراق من أجلاء التابعين يقودون الفتنة ويرهقون الدولة ويعطلون الجهاد في سبيل الله ، ولم يكن ذلك إلا بسبب كثرة تدوير الشائعات وتضخيم الأخطاء وعدم الالتفات إلى الإنجازات والسكن في داخل الماضي ونسيان المستقبل والمآلات .
فلم يكن أحد من أولئك الذين ابْتُلُو بالخروج في هذه الفتنة يتحدث أمام العامة إلا عن سِيرَة أبي بكر وعمر وكيف أن أمراء بني أمية لا يعملون بها ، حتى قال عبدالملك بن مروان :”ما أنصفتمونا يا معشر الرعية ، تريدون منا سيرة أبي بكر وعمر ، ولا تسيرون فينا ولا في أنفسكم سيرة رعية أبي بكر وعمر ، أعان الله كلاً على كل” ويتحدثون عن ظلم الحجاج وفسق الحكام بما أكثره دون أصل ولا إسناد ، حتى قال محمد بن علي بن أبي طالب رحمه الله راداً على من اتهموا الخليفة بالسكر وترك الصلاة:”أفأطلعكم على ما تذكرون من شرب الخمر ؟!فلئن كان أطلعكم على ذلك فإنكم لشركاؤه ، و إن لم يكن أطلعكم فما يحل لكم أن تشهدوا بما لم تعلموا” .
وكانوا مع لهجهم بالشائعات يستنكفون عن ذكر ما كان لبني أمية من الفتوح في الشرق والغرب وبذل الأموال في ذلك ، وما كان في عهدهم من تدوين للسنة وإكرام للعلماء وقمع للبدعة ، وما استحدثوا من نظم إدارية في الكفالة والعطاء والصحة وحماية الثغور والاستقلال الاقتصادي والتعزيز الأدبي والثقافي.
حتى امتلأت النفوس غيظاً دون مبرر ، وقامت الفتنة التي أشرت إليها آنفا وعُرفت في التاريخ بفتنة ابن الأشعث ؛ وبعد أن قضت الدولة الأموية على هذه الفتنة ورأى الناس ما استنفدته من الدماء والأموال وتعطيل الجهاد أفاق من شارك فيها من العلماء وقال مسلم بن يسار :”والله ماضربت فيها بسيف ولا رميت فيها بسهم”فقيل له:وكيف بمن رءاك بين الصفين وقال : هذا مسلم بن يسار لا يقاتل إلا في حق، فقاتل فيها حتى قُتِل؟ فبكى مسلم بن يسار حتى أشفقوا عليه .
وقال عامر الشعبي رحمه الله”خبطتنا فتنة لم نكن فيها بررة أتقياء ولا فجرة أقوياء”
وبعد هذه الفتنة ورجوع الناس عنها ؛ عاد خلفاء بني أمية وحفظوا للعلماء قدرهم ؛ بل لعلهم عرفوا أن من أسباب انسياق علماء العراق نحو الشائعات وتورط أكثرهم في تلك الفتنة : ضعف التواصل المباشر بين الدولة وبين العلماء ، لذلك لما جاء عهد هشام بن عبدالملك ضم شيخ التابعين في عصره وإمام المحدثين محمد بن شهاب الزهري إلى وزرائه بل جعله أقرب وزرائه إليه ؛ وكذلك قرب الأوزاعي إمام أهل الشام وصاحب المذهب الفقهي الذي كان سابقاً لمذهب مالك في المغرب والأندلس ؛ ولذلك كان عهد هشام بن عبدالملك من أكثر عصور الإسلام استقراراً ورخاء واتساعاً في المعرف والصناعة والزراعة ، وترجمة العلوم والتقنية ؛وإن تخللته فتنة زيد بن علي وقد وقى الله شرها بسبب قرب أولئك التابعين وأمثالهم من الخليفة ، فكانوا نعم السفير بين الراعي والرعية من علماء وعامة ؛ وقد اعترف لعهد هشام بالتفوق خصم دولته الخليفة العباسي أبو جعفر المنصور حين قال عن بني أمية:”كان رجل القوم هشام” .
وبعد ولاية هشام رحمه الله بدأت الدعوة إلى العلويين في خراسان ، فعادت كرة الأكاذيب والشائعات وتضخيم الأخطاء وتعميمها من أجل السعي في إسقاط أضخم وأفخم وأقوى دولة إسلامية في التاريخ حيث تبدأ حدودها من غربي الصين وتنتهي بجنوب فرنسا وغربي سويسرا ؛ تلك الدولة العظمى التي لم يقم للمسلمين حتى اليوم بعد سقوطها دولة مثلها ؛ ولم تسقط على أيدي الأعداء من خارجها ، بل سقطت بهراوات الأبناء في داخلها ؛ وكان سلاح من أسقطوها تضخيم العيوب وحبك الأكاذيب ، ولما تولوا الأمر من بعد بني أمية وقعوا في كل ما عابوه عليهم وزيادة .
لكن ما نجح فيه هشام بن عبدالملك من التواصل مع الأمة عبر كبرائها ومن تُولِيهِم الثقة من علمائها ؛ لم يعمل به من ولي الأمر بعده الوليد بن يزيد ويزيد بن الوليد وإبراهيم بن الوليد ؛ فبدلاً من أن يراجع هؤلاء الخلفاء أنفسهم ويصلحرا ذواتهم وتقوية إعلامهم بإعادة بناء دولتهم بدا لهم أن حَلَّ جانبٍ من مشكلات دولتهم الخروج عن منهج أسلافهم العقدي وعصبيتهم الاجتماعية ؛فاستبدلوا عصبيتهم النزارية التي قامت على أكتافها دولتهم والتي كانت كثرتها وقوتها في الشام ،إلى العصبية القحطانية التي لم تكن ذات عدد وعدة في الشام ، واستبدلوا عقيدة السلف بمذهب القدرية والجهمية ؛ وبهذا الانتقال العصبي والفكري كشفوا أنفسهم لدعات خصومهم من العباسيين ، ولم يكن المشتغلون بالعلم من الجهمية والقدرية يتمتعون باقتراب روحي ومعنوي من الجماهير ؛ فأصبح التوجه العقدي الجديد للدولة يكشف ظهرها لسياط النقد التي تحملها الدعايات العباسية ؛ ولهذا جاء وقع أبيات نصر بن سيار قوياً وظلت معانيها أمثالاً عبر التاريخ:
فإن النار بالعودين تُذْكى

وإن الحرب أولها كلام

أقول من التعجب ليت شعري
أأيقاظ أميةُ أم نيامُ

د محمد بن إبراهيم السعيدي

التعليقات

5 ردود على “صفحة من التاريخ الأموي”

  1. يقول محمد سعيد ال زيدان:

    بيض الله وجهك وكثر الله من امثالك ياشيخنا وتاج روسنا وين الي يقرون ويستنيرون من نبع ماءكم الصافي

  2. يقول غير معروف:

    جزاك الله خيرا شيخنا ونفع بك. كم بالناس حاجة اليوم إلى معرفة تاريخهم. نعوذ بالله من مضلات الفتن.واختلاف القلوب وغربة الدين ومرج العهودوفسادالأحوال.

  3. يقول أبو يزن:

    جزاك الله خير الجزاء على ما قدمت وجعله في ميزان حسناتك ونفع بك و بعلمك.

  4. يقول غير معروف:

    جزاك الله خير شيخنا الفاضل كم نحن جميعآ بحاجة الى التثبت وعدم نقل الشائعات والالتفاف حول القيادة وتقوية العلاقة مع العلماء الآجلاء واستشارتهم في شؤون الأمة ومايصلحها وابعاد عنها مايفسدها

  5. يقول Said Jamous:

    السلام عليكم ورمةالله وبركاته
    أنت تفتحون بابا لمراجعة تاريخنا :
    من كان جهميا أو قدريا من خلفاء بني أمية , ومن منهم كان أخواله قحطان ؟؟؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.