جديد المقالات

الحركات الإسلامية والمشروع السياسي

في العصر الحديث ومطالِعه نشأ عددٌ من الجماعات الإسلامية جعلت على رأس أهدافها: إنشاء دولة عصرية على أسس دينية. -حركة شاه ولي الله الدهلوي في الهند[١١٤٥هـ]. -الحركة السنوسية في ليبيا[١٢٥٩هـ]. -الحركة المهدية في السودان [١٢٩٨هـ] -حركة الإخوان المسلمين في مصر [١٣٤٦هـ] -جمعية العلماء في الجزائر[١٣٤٩هـ]. فأما حركة شاه ولي الله الدهلوي فتحقق على يديها العديد من النجاحات ، منها:التقدم نحو التصحيح العقدي لمسلمي الهند، وإحياء علوم الحديث ، بل نقل علم الحديث من العواصم العربية ..

المزيد

الدولة وحزامها وعصابة رأسها

لا أُخْفِي دائما على كثير ممن حولي ذلك الضيق الذي ينتابني حين أستخدم مصطلح[الإسلاميين] للإشارة إلى النخب السعودية العلمية والفكرية والأدبية ممن يتبنون مشروع الحل الإسلامي ويتميزون به عن القوميين والليبراليين والعلمانيين واليساريين وغيرهم ؛ وسبب الضيق:أن هذا المشروع هو الذي قامت عليه الدولة السعودية وسَخَّرَ الله لها أبناء هذه الجزيرة فانقادوا لسلطانها من أجله، وعليه نظامُها الأساسي للحكم ،ويعلنه حُكامها وأمراؤها ووزراؤها في كل محفل رسمي وخاص ، وتتأسس على هذه العقيدة معظم مشاريعها ..

المزيد

مداخلة مكتوبة حول علاقة الإخوان بإيران

مداخلة مكتوبة  حول علاقة الإخوان بإيران هذه مداخلة مختصرة لموضوع كبير ،نشرها الدكتور عبد العزيز قاسم في مجموعته البريدية [ليست نشطة حاليا] تحت عنوان: علاقة الإخوان بإيران ليس كما توهم الدكتور النفيسي؛ وكان ذلك في جمادى الأولى من عام ١٤٣٤ هـ. كان المقام مقام اختصار لا تفصيل، لذلك لم أُشر إلى الكثير من المعلومات التي سيستغرب بعض القراء غيابها هنا. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته في برنامج حراك الذي خصصه مقدمه الصديق عبدالعزيز قاسم عن ..

المزيد

بعض الجواب عن :لماذا إيران أخطر من الصهاينة؟

بلاد فارس، وخراسان، وكرمان، وعراق العجم، وغرب مكران، وجنوب بلاد التركمان، وجنوب آذر بيجان، والأحواز؛ أصبحت كلها بدءًا من حكم رضا بهلوي تحمل اسم “إيران” حين أرسل الشاه لجميع الدول الصديقة عام ١٩٣٥م: أن دولته لن تَرّد على أي مخاطبة لها باسم دولة فارس، حيث اقتصر ذلك الاسم على محافظة من محافظات الدولة. ويعود هذا الاسم -إيران- إلى تواريخ سحيقة جدًّا وغير ثابتة أيضًا، إلا في مثل لوح حجري يعود إلى الملك الفارسي داريوش الأول ..

المزيد

السعودية والحضارة الغربية ٢

شهد عام ١٣٤٤هجرية الفراغَ من توحيد كامل أقاليم المملكة العربية السعودية تحت مسمى المملكة الحجازية النجدية وملحقاتها؛ وفي ١٧/ ٥/ ١٣٥١هـ صدر الأمر الملكي بتوحيد هذه الأقاليم تحت مسمى المملكة العربية السعودية بناء على عدد من البرقيات وردت إلى الملك عبدالعزيز من سائر أقاليم البلاد اشتهر منها تلك البرقية المطولة والصادرة من عدد من أعيان مكة وجدة والطائف إثر اجتماعهم في مدينة الطائف بتاريخ ١٢/ ٥/ ١٣٥١هـ . لم يخضع الملك عبدالعزيز رحمه الله في ..

المزيد