بعض الجواب عن :لماذا إيران أخطر من الصهاينة؟

تكبير الخط تصغير الخط

بلاد فارس، وخراسان، وكرمان، وعراق العجم، وغرب مكران، وجنوب بلاد التركمان، وجنوب آذر بيجان، والأحواز؛ أصبحت كلها بدءًا من حكم رضا بهلوي تحمل اسم “إيران” حين أرسل الشاه لجميع الدول الصديقة عام ١٩٣٥م: أن دولته لن تَرّد على أي مخاطبة لها باسم دولة فارس، حيث اقتصر ذلك الاسم على محافظة من محافظات الدولة.

ويعود هذا الاسم -إيران- إلى تواريخ سحيقة جدًّا وغير ثابتة أيضًا، إلا في مثل لوح حجري يعود إلى الملك الفارسي داريوش الأول [حكم من ٥٢٢ حتى ٤٨٦ق م] من الأسرة الإخمينية، وبلغت حدود مملكته إلى اليونان والحبشة،وافتخر قبل أيام حسن روحاني به  وبإيوائه اليهود وإكرامهم ؛ بحيث وُصِففي اللوح الحجري  بملك ملوك إيران؛ لكن تحديد كون إيران المعنية في اللوح هي ما يعرف اليوم بجمهورية إيران ليس دقيقًا؛ فابن خرداذبة[تـ٢٨٠] يؤكد أن إيران هو الاسم الذي كان يطلقه الفرس على العراق، وأن العرب إنما أطلقوا عليها العراق تعريبًا لكلمة إيران [المسالك والممالك ٢٣٤] فالهمزة أبدلها العرب عينا كما هي عادتهم في الإبدال بين الهمزة والعين، أما النون فبعض العجم ينطقونها جيما فأبدلها العرب قافًا، وهذا معروف عندهم في التبادل بين القاف والجيم؛ وذكر ابن خرداذبة في موضع آخر: أن العراق سميت بإيران على إيران بن أفريدون الذي ملَّكه أبوه عليها، قال:”وملَّك إيران وهو أيرج على إيرانْشَهْر وهو العراق فالأكاسرة ملوك العراق من ولده”.

وظهرت الشعوبية وهي موجة عنصرية لدى بعض مثقفي وأدباء شعوب الدولة الإسلامية من غير العرب في القرن الثالث، وقويت نزعتها بسبب تَمَكُّن بعض الملوك الأعاجم من إقامة دول قوية كالسامانيين والبويهيين فبدأت المحاولات الجادة في إبراز التاريخ الفارسي على أنه تاريخ هيمنة وقوة على العالم أجمع، وقد جمع الطبري [تـ٣١٠] خرافات الشعوبيين الفرس في المجلد الأول من تاريخه؛ ثم قام الشعوبي الفارسي أبو القاسم الفردوسي [تـ٤١٦] بنظم هذه الخرافات والأساطير في ملحمته باللغة الفارسية والمسماة بالشاهنامة في عشرات الآلاف من الأبيات مَجَّدَ فيها أفريدون الذي حكم كل العالم وقتل الملك العربي الحجازي الضحاك بن مرداس وعاش خمسمائة عام.

وقد أشار الفردوسي إشارة عابرة جدًّا إلى اسم إيران ولم يحدد موقعها “ولأيرج [ابن أفريدون] ممالك العراق من أرض بابل إلى آخر بلاد الهند والإيران”.

المُستخلص مما مضى هو أن اسم إيران يعود لشخصية أسطورية فارسية ترمز لهيمنة العرق الفارسي على ماسواه، وأن هذا الاسم لا ينطبق تاريخيًّا على صقع متفق عليه، وأنه لم توجد دولة قبل العصر الحاضر تَتَسَمَّ بهذا الاسم.

وفي العهد الصفوي [٩٠٧-١١٣٥هـ]بدأ اسم إيران يظهر في بعض المكاتبات عَلَمًا على أملاك الدولة الصفوية وما بعدها حتى نهاية الدولة القاجارية [١٣٥٤]حتى حكم رضى بهلوي وأعلن أن هذا الاسم هو الرسمي للدولة، ثم أقرت الثورة الخمينية ١٣٩٩هذه التسمية.

وواضح أن استجلاب الصفويين ومِن بعدهم البهلويين ثم المعممين هذا الاسم من أعماق التاريخ -أكثر من عشرة آلاف سنة- ومحاولة إحياء تاريخ أسطوري لا يمت للعقل ولا للمنطق التاريخي بصلة له دلالته الرمزية العقدية؛ فإحياء الإمبراطورية الفارسية وسيطرتها على محيطها الجغرافي استراتيجات يرمز لها الاسم وتصدقها وقائع التاريخ الصفوي وما بعده حتى العصر الحديث.

وقد استحدث الصفويون مبدأ القضاء على جميع الثقافات التي تتم السيطرة عليها عن طريق التشييع القسري وهو مبدأ: إما أن تتشيع وإما أن تموت، كما قاموا بتطوير نسخة جديدة من التشيع صُنعت في جبال عامل جنوب لبنان تعتمد على ولاية الفقيه وهي فكرة تمنح الفقهاء حق إقامة الدولة على أساس ديني وإمكانية التصرف نيابة عن الإمام الغائب؛ وهي فكرة بنى عليها الصفويون شرعية ما يقومون به من حروب وتصفية عرقية في سبيل إخضاع من حولهم، وأيضًا شرعية إجبار الناس على اعتناق المذهب بالقوة حيث إن قتل الناس في سبيل تشييعهم هو ما سيقوم به الإمام القادم حسب بزعمهم.

روى المجلسي وهو من علماء الدولة الصفوية [تـ١١١١] في كتاب [بحار الأنوار 52/ 318]: “أن المنتظر يسير في العرب بما في الجفر الأحمر” كتاب مزعوم يظهر به القائم المزعوم- وهو قتلهم.

وروى أيضًا:”ما بقي بيننا وبين العرب إلا الذبح “. (بحار الأنوار 52/ 349).

وروى أيضًا: “اتق العرب؛ فإن لهم خبر سوء، أما إنه لم يخرج مع القائم منهم واحد”. (بحار الأنوار 52/ 333).

ولنقف عند هذه الرواية المروعة عند المجلسي في (بحار الأنوار 52/ 353) عن جعفر الصادق: “لو يعلم الناس ما يصنع القائم إذا خرج لأحب أكثرهم ألا يروه؛ مما يقتل من الناس، حتى يقول كثير من الناس: ليس هذا من آل محمد، ولو كان من آل محمد لرحم”.

فمن هذه الروايات المكذوبة وأمثالها كثير استمد الصفويون مشروعية ما قاموا به من جرائم مروعة في حق غالبية الشعب السنية، حتى أفتى بعض علماء الغالبية السنية في بلاد فارس وما حولها بجواز إظهار التشيع خوفًا من القتل، وهذا ما حصل حيث تشيع السنة ظاهريًا خوفًا من القتل؛ لكن أبناءهم من الجيل الثاني والثالث أصبحوا بعد ذلك شيعة حقيقيين.

واللافت أن القتل والتشييع القسري لم يقع في الدولة الصفوية إلا على المسلمين السنة أما اليهود والنصارى وغيرهم من الديانات فلم يُصبهم أي أذى!

وسبب ذلك موجود في أدبياتهم، فمهديهم المزعوم إذا جاء لن يحكم بقضاء محمد صلى الله عليه وسلم كما يتوهم الكثيرون، بل سيحكم بقضاء داود ففي أعظم مصادر الشيعة وأوثقها عندهم وهو كتاب (الكافي للكليني 1 / 397) حيث عقد بابًا في الأئمة إذا ظهر أمرهم حكموا بحكم آل داود، ولا يسألون البينة، ثم روى عن جعفر الصادق: “إذا قام قائم آل محمد حكم بحكم داود وسليمان ولا يسأل بينة”.

والسيد محمد صادق الصدر في كتابه تاريخ ما بعد الظهور (ص 572) لا يُكذِّب هذه الروايات، بل عقد لها فصلًا بعنوان: المبررات الكافية لاتخاذ المهدي أسلوب قضاء داود وسليمان، ويسوق لتبرير ذلك كلامًا تأويليًّا لا يفيده الفهم العربي لتلك النصوص.

بل إن من أدبيات الصفويين هدم الكعبة وهدم المسجد النبوي روى العالم الصفوي المجلسي في (بحار الأنوار 52/ 338) -الذي تقدم ذكره قريبًا-: “أن القائم -أي المهدي-يهدم المسجد الحرام حتى يرده إلى أساسه، والمسجد النبوي حتى يرده إلى أساسه”.

وهو يهدم المسجد؛ لأن القبلة ستتحول عنه إلى الكوفة، روى الفيض الكاشاني في كتاب (الوافي 1/ 215) عن الصادق: “يا أهل الكوفة! لقد حباكم الله بما لم يحب أحدًا من فضل؛ مصلاكم بيت آدم وبيت نوح وبيت إدريس ومصلى إبراهيم… ولا تذهب الأيام حتى ينصب الحجر الأسود فيه”.

والثورة الإيرانية قامت وهي تتبنى الفكر الصفوي بحذافيره، والدولة الصفوية لدى حكومة الملالي محل إكبار واقتداء، فلم يؤيدوهم في تسمية تلك الأقاليم الخاضعة لحكمهم إيران وحسب؛ بل ساروا على الاستراتيجية نفسها التي ترمز لها هذه التسمية من التوسع والتشييع القسري وتصفية وتهجير العرب حتى لو كانوا شيعةً، وإن كان كثير من الشيعة العرب لازالوا مخدوعين بهم، وكذلك السنة العرب والعجم من المنتمين للأحزاب السياسية الإسلامية.

فالخميني هو من أحيا علميًّا وعمليًّا فكرة ولاية الفقيه الصفوية، كما أنه يسير على نهج أسلاف الصفويين من انتحال المذهب الصوفي الإشراقي الذي يقول بكفره أكثر الشيعة.

وكذلك هو على نهجهم في تكفير كل المخالفين واستباحة دمائهم وأموالهم، قال: “قيام السيرة المستمرة بين عوام الشيعة وعلمائهم على غيبة المخالفين، بل سبهم ولعنهم في جميع الأعصار والأمصار، بل في الجواهر أن جواز ذلك من الضروريات”. (المكاسب المحرمة، للخميني ١/ ٢٥٠).

فالخميني يرى أن عدم اعتبارنا إخوانا لهم من ضروريات مذهب الشيعة ويرى جواز بهتنا والوقيعة فينا.

ويقول أيضا: “بل الناظر في الأخبار الكثيرة في الأبواب المتفرقة لا يرتاب في جواز هتكهم والوقيعة فيهم، بل الأئمة المعصومون أكثروا في الطعن واللعن عليهم وذكر مساوئهم. فعن أبي حمزة عن أبي جعفر عليه السلام قال: قلت له: إن بعض أصحابنا يفترون ويقذفون من خالفهم، فقال: الكف عنهم أجمل. ثم قال: يا أبا حمزة! الناس كلهم أولاد بغايا ما خلا شيعتنا. والظاهر منها جواز القذف والافتراء عليهم” (المكاسب المحرمة، للخميني ١/٢٥٢).

فالخميني هنا وصل به الأمر إلى إجازة اتهام امهاتنا بالبِغاء وينسب ذلك زورًا وبهتانًا للإمام الصادق رحمه الله .

وهنا كلام خطير للخميني: “والأقوى إلحاق الناصب بأهل الحرب في إباحة ما اغتنم منهم، وتعلق الخمس به، بل الظاهر جواز أخذ ماله أين وُجد، وبأي نحوٍ كان”. (تحرير الوسيلة ١/ ٣٥٢).

هذا ما يستوعبه المقال وليس كل ما يمكن قوله، ولذلك أقترح على كل من يدعو إلى التحالف مع إيران ضد الكيان الصهيوني أن يترفق، ويعلم أن أوجه التقارب والالتقاء بين نظام الملالي في إيران وبين الكيان الصهيوني أكثر بكثير من أوجه التقارب بين سائر المسلمين وبين نظام الملالي، وكل خلاف حالي بين الصهاينة وملالي إيران فإنما هو خلاف آني وليس خلافًا بعيد المدى، وكلا الفريقين ينطبق عليه قول الشاعر:

من كان يسألني عن أصل دينهمُ

فإن دينهمُ أن تقتل العربُ

د محمد السعيدي

التعليقات

3 ردود على “بعض الجواب عن :لماذا إيران أخطر من الصهاينة؟”

  1. يقول سعدالحمقي:

    عنوان المقال يحتاج إلى إعادة النظر فيه….. فلو اقتبست العنوان من هذه الفقره التي وردت بآخر المقال لكان أوضح وأجلى ولا يؤول المقال إلى عكس المقصد منه….. الفقره هي….. (((أوجه التقارب والالتقاء بين نظام الملالي في إيران وبين الكيان الصهيوني أكثر بكثير من أوجه التقارب بين سائر المسلمين وبين نظام الملالي، )))

  2. يقول عبدالقادر:

    اسلوبك عجيب رائع يشد الانتباه وضع الله فيه السهوله في ايصال المعنى.

  3. يقول غير معروف:

    لا تعليق سوى ان نقول رائعة من روائع الدكتور

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.